الرؤيا

الرؤيا

 

تهدف الجمعية إلى المساهمة في بناء مجتمع عصامي يُخدَم بأبنائه ويخدِمهم ويسعى إلى إدارة وتنظيم أموره بنفسه، قادرًا على تحصين نفسه من التدخلات القسرية الخارجية؛ مثل اللجان المعينة والمحاسب المرافِق وغيرها. هذا الأمر لا يمكن له أن يتمّ دون بناء حاضنة شعبية جامعة عِمادها السلطة المحلية، التي تحوي وتحتوي جميع أبناءها في إطارٍ فوق حزبيّ، عائلي أو طائفي؛ وتجنّد طاقاتهم جميعًا لتصبّ فيما هو خيرٌ للجميع.

تسعى الجمعية إلى تجذير أسس الإدارة السليمة وأهمية البُعد القيّمي في القيادة المحلية ومبدأ سلطة القانون، لتشكل عمادًا مركزيًا لسلطاتنا المحلية ورافعة جدية في مجمل مرافق الحياة.

 إضافةً إلى ذلك، تؤكد الجمعية على ضرورة التنويع الفئوي في شخصيات القيادة، التمثيل والتنفيذ الجماهيري، على مستوى العمر والجندر؛ إذ للنساء والشّباب حقٌّ ودور في الاشتراك بالعمل السياسي والاجتماعي وتقرير المصير، مما سيعود بالمنفعة العامة على جميع أطياف المجتمع في دمج ممثلين يهتمون بتلبية حاجات وتحصيل حقوق الفئة الاجتماعية المختلفة.

ترى الجمعية أن الدور الأساس للسلطات المحلية ليس خدماتيًا بحت، أنما هو العمل بمثابة حكومة مصغرة تضع الخطط الاستراتيجية لتطوير المجتمع، توثر على انماط التصرف والتفكير وتحدث تغيير مجتمعي. تبني السلطات المحلية لفكرة كونها "الحكومة المحلية" سيقود تغييرات جذرية في مجالات متعددة منها تطبيق القانون وتطوير رؤى وبرامج عمل للمدى البعيد.  

بحث